Home مقالات الرماني: رغم خط ائتمان”النقد الدولي” الإصلاحات داخل المغرب تعرف ضعفا كبيرا

الرماني: رغم خط ائتمان”النقد الدولي” الإصلاحات داخل المغرب تعرف ضعفا كبيرا

0 second read
0
0
1,274

وافق صندوق النقد الدولي منح المغرب خط ائتمان جديد في إطار “خط الوقاية والسيولة” بقيمة 2.97 مليار دولار لمدة سنتين.

وقال الصندوق في بلاغ له الثلاثاء الماضي،إن هذا الاتفاق سيتيح حماية الاقتصاد من الصدمات الخارجية، كما سيدعم سياسات المغرب لخفض مواطن الضعف في المالية العامة والحساب الخارجي.

و أكد الخبير في الاقصاد الاجتماعي عبد العزيز الرماني،في اتصال مع موقع “نون بريس”بأنها المرة الرابعة التي يحصل فيها المغرب على “خط الوقاية و السيولة” من صندوق النقد الدولي بداية من سنوات 2012 بمبلغ كبير وصل 6 مليار دولار و سنتي 2014 و2015 وأخيرا 2018،في وقت لم يكن منتظرا أن يلجأ المغرب إليه.

و قال الرماني بأن الاصلاحات المنتظرة لا زالت تشوبها بعض الاختلالات التي قد تؤدي إلى اضطرابات في السياسة الإصلاحية للبلد،لذا من الأفضل التوفر على سيولة يمكن الالتجاء إليها في حالة الاضطرار،كما يتم أداء رسوم في هذه المعاملات وصلت في جميع هذه الراحل الأربعة إلى 60 مليار سنتيم “60 مليون أورو”.

و كشف الخبير في الاقتصاد الاجتماعي على أنه بالرغم من أنها رابع مرة يلجأ فيها المغرب إلأى خط ائتماني من التقد الدولي، إلا أن الاصلاحات التي تطمح إليها البلاد، لازالت تعاني من نقص واضح ،خصوصا في سوق العمل و تشغيل الشباب و في التعليم و التكوين المهني و أيضا لا ننسى “الحكامة” و ما يرتبط بها من إصلاح للإدارات العمومية و تخليق الحياة العامة و التي لا زالت تعرف ضعفا كبيرا.

Load More In مقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

قراءة عبدالعزيز الرماني في تأثير الإرهاب على التنمية والاستقرار الاجتماعي